المصرف المتحد
أهم الأخبار
غضب في الشارع اﻹسرائيلي بسبب الفضائح الجنسية لضباط...
خام برنت يسجل 62.61 دولار للبرميل
البورصة تربح 1.27 مليار جنيه بنهاية التعاملات
أسعار الذهب فى مصر ..اليوم
ثلاثاء أسود يهز بورصات الخليج.. و100 شركة تهبط...
خطة إسرائيل لعرقلة مؤتمر مصر الاقتصادي في شرم...
انتظروا.. برلمان أثرياء نظام مبارك والإخوان
ننشر أسعار العملات العربية مقابل الجنيه بالبنوك..اليوم
عبور 52 سفينة قناة السويس اليوم ...
الأكثر قراءة
استطلاع الرأي
هل تعتقد في تأثير الأحداث السياسية على البورصة؟
بسام الشماع : علم الادارة وراء ماانجزه الانسان من حضارات
بسام الشماع : علم الادارة وراء ماانجزه الانسان من حضارات
جانب من المؤتمر
مارس420142:11:43 مـجمادى أول21435
منذ: 9 شهور, 18 أيام, 11 ساعات, 10 دقائق, 27 ثانية

تحت رعاية مجلة المنظمة العربية للتنمية الإدارية (إدارة) القيت  امس بمقر المنظمة الدائم بالقاهرة محاضرة حول "الإدارة في التاريخ بين التأثير والتأثر " والقاها  بسام الشماع الباحث المصري في الدراسات التاريخية المعروف.

في بداية الندوة اكد الدكتور رفعت الفاعوري مدير عام المنظمة علي  أهمية دراسة التاريخ الذي هو ذاكرة الامة ومخزن خبراتها في كل جوانب الحياة وعلى الأخص الإدارة فتاريخ العرب والمسلمين أكبر شاهد على نجاحهم في إدارة الدولة لُتبنيه كل الحضارات التي مرت بالمنطقة علي مدي قرون طويلة من الزمان وظلت شاهدة على هذا النجاح والتفوق الإداري حتى عصرنا الحالي

وأضاف بان هذه المحاضرة تأتى في إطار الجهود التي تقوم بها المنظمة العربية للتنمية الإدارية الرامية لعقد سلسلة من الندوات والمحاضرات واللقاءات التي تتناول عددًا من الموضوعات ذات الأهمية من الجانب الإداري والتطويري، في جميع القطاعات بالدول العربية بما يسهم في تحقيق تنمية إدارية عربية تدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة مشيرا إلي انه  تم اختيار هذا الموضوع لما له من أهمية في تسليط الضوء على الجوانب التاريخية للإدارة في عالمنا العربي وتأثيرها على النشاط العلمي والانجازات الحضارية والتنمية في حياة الشعوب.

وفي محاضرته قام المؤرخ والباحث بسام الشماع بجولة في التاريخ بين مختلف الحضارات الآ شورية والفينيقية والمصرية والإسلامية ليوضح مدى ارتباط الإدارة ببناء تلك الحضارات وأعطى أمثلة من نماذج كثيرة حول هذا التاريخ ليوضح ان تلك الحضارات قامت على العلم وليس على السوط "فالسوط قد يحرك العبيد لكن لا يحقق الإبداع" الذي رأيناه عبر تلك الحضارات .

وأوضح أن الإدارة "علم و فن" معا فالمصري القديم أو الإنسان في التاريخ الإسلامي والعربي كلهم يجمعهم شئ واحد هو الإبداع والإتقان في العمل،مشيرا إلي أن  أقدم جامعة في العالم كانت في الشرق وهي جامعة القرويين في فاس بالمغرب وقامت ببناءها  فاطمة  بنت محمد الفهري القيرواني .

واشار إلي انه بالانتقال من شمال أفريقيا إلى العرب قبل الميلاد نجدهم قد تعلموا إدارة المياه وتجميعها في وقت نزول الأمطار مما يوضح أن أصل هذه الحضارات كان إدارة الموارد الطبيعية حتى قبل نشأة الحضارات، بل إن وجود الكتابة  على جدران المعابد والتماثيل والشجر وفي كل مكان يوضح مدى ارتباط العلم بالحضارات لافتا إلي انه بالعودة إلى الإدارة وبنظرة سريعة نجد ان التاريخ مجد العديد من الشخصيات التي أحسنت إدارة الدول ومنهم إمحتب ومعناه الرجل الذي يأتي في سلام وكان رجل غير فاسد عنده صفات رجل الدولة من الطراز الأول.

 واوضح ان  إمحوتب ظهر سنة 2800 قبل الميلاد في التاريخ الفرعوني القديم على أنه الرجل النابغة في فن الادارة فهو أول مهندس معماري وأول طبيب معروف الاسم في التاريخ المدون بالإضافة لتفوقه في العديد من المجالات الاخري حتى إن البعض اعتبره رائد علم الادارة وصانع الأعاجيب مشيرا إلي أن  إمحوتب عمل في القصر الملكي كمهندس للملك "زوسر" فصمم هرم زوسر المدرج في سقارة مصر حوالي 2630 ق.م. - 2611 ق.م. في الأسرة الثالثة.

وقال الشماع : " كيف نتكلم عن الإدارة في التاريخ وننسى دير المدينة  الذي يقع على الضفة الغربية لمدينة الأقصر و الذي بني خصيصا لتكريم العمال الذين شاركوا في بناء الكثير من المواقع الرائعة في مدينة طيبة القديمة وهذا مبدا مهم في الادارة الناجحة وهو تكريم العمال المهرة لتحفيزهم علي الاتقان والاخلاص في تادية المهام المطلوبة منهم .

 وسوف تجد في مجمع دير المدينة معبدا" صغير الحجم فائق الجمال وهو معبد بطليموسي.وقد بني هذا المعبد على أعلى نقطة مقارنة" بالمعابد الأخرى المبنية في عهده، تم بناؤه وزخرفته على يد بطليموس الرابع والعديد ممن خلفوه ليكون مكرسا" لعبادة الآلهة حاتور وقد ظل هذا المعبد حتى اليوم في حالة جيدة جدا محتفظا بحالته الأصلية.ويعتبر المعبد فريدا" من نوعه ذلك لأنه كان قد بني بصفة أساسية للعمال وهو شاهد علي حسن الادارة ودورها في انتاج الحضارة بانجازاتها المختلفة عبر التاريخ ".

ويعد المحاضر بسام الشماع من أبرز الباحثين في التاريخ بالمنطقة العربية، وعضو اتحاد الكتّاب، وله مجموعة من المؤلفات باللغتين العربية والإنجليزية من أهمها "البحث عن الحقيقة"، و"مصر الحضارة"، كما أنه حاصل على العديد من شهادات التقدير من الولايات المتحدة الأمريكية، فضلا عن العضوية الشرفية لجمعية الآثار المصرية بجنوب أفريقيا.

أُضيفت في: 4 مارس (آذار) 2014 الموافق 2 جمادى أول 1435
منذ: 9 شهور, 18 أيام, 11 ساعات, 10 دقائق, 27 ثانية

التعليقات